البحث
شجرة تشينار الباكية

شجرة تشينار الباكية

أضف إلى رحلتي

شجرة تشينار الباكية في بورصة هي احدى الوجهات السياحية التي تلهم العشاق وتوعظ السياح ، ما بين عمرها الذي تجاوز قرون وبين قصتها التي تدمع اليها العيون ، هي احدى اهم المعالم التاريخية بورصة ، كانت شاهدة على قصة عشق حزينة فأدمعت لها الشجرة ولا زالت تدمع ويقال انها في بعض الأحيان تدمع دما ، انها شجرة تشينار الباكية.

تقع هذه الشجرة الحزينة على ضفاف بحيرة اولوبات في بلدة كوليازي Gölyazı التابعة لولاية بورصة ، وتبعد مسافة 300 متر عن مركز المدينة بينما تبعد مسافة 40 كلم عن مركز مدينة بورصة ، وهي تقع على مدخل البلدة

730 سنة

هي من أشجار تشينار المعمرة حيث يقدر عمرها بـ 730 سنة ، ولا يميزها عمرها فحسب بل شكلها الذي اخذ من احد افرعها وجعلها يمتد بصورة جميلة ، وتقع على شرفة على البحيرة ، وقد شيدت البلدية مكان مخصص للشجرة من اجل السياح الذين ياتون لزيارتها .


قصة شجرة تشينار الباكية

يعود اصل شهر هذه الشجرة الدامعة الى انها تدمع مياه من عدة أماكن ، وقد ارتبطت دموعها بقصة عشق جرت ابان حرب الاستقلال التركية ، حيث دارت علاقة الحب هذه بين محمد تركي مسلم ويونانية مسيحية اسمها إليني، وقد جرت قصة حب بينهما وكانت هذه الشجرة مكان لقائهما وشاهدا على حبهما

وبعد ان قامت الحرب بين تركيا واليونان وحرب الاستقلال وصدر امر بتبادل الاتراك باليونانيين وكان يجب على إليني وأهلها مغادرة تركيا ذهب محمد الى القافلة التي تنقلهم طالبا يدها ولكنهم رفضوا وحصل شجار وقد طعن بسكينة من قبل اخوها ، فاخذ جراحه وذهب الى الشجرة يندب حبه وجرحه .

وقد أتت صديقة مقربة الى إليني وقالت لها ما جرى فهربت من القافلة وذهبت راكضة الى الشجرة فوجدت محمد ميت متأثرة بجراح قلبه والسكين ، عندها انتحرت إليني بقرب حبيبها لتدمع الشجرة عليهما دما ، حيث يقال انه في بعض الأوقات تدمع الشجرة دما بدل الماء، فان ذهبت يوما الى تركيا لا تنسى ان تزور هذه الشجرة الدامعة.

شركاء شركة الهوا للسياحة - Turkish Airlines شركاء شركة الهوا للسياحة - Tursab
حقوق النشر © مدينة بورصة - الهوا للسياحة - جميع الحقوق محفوظة - 2018